العميد مهران القباطي.. يتعرض لمحاولة اغتيال أثناء توجهه لمحافظة شبوة

الأخبار I محلـيـات

تعرض قائد اللواء الرابع حماية رئاسية،يوم الاثنين، لمحاولة اغتيال في إحدى النقاط العسكرية التابعة للواء 21 ميكا. 

ونشر قائد اللواء، مهران القباطي، تفاصيل تعرض موكبه للاستهداف الذي قال إنه كان استهدافا شخصيا له.

الأكـــثــر تــصـفـحـاً الآن///

لا تتجاهلها.. ظهور هذه العلامة خلف قدمك مؤشر خطير لإرتفاع مستوى الكوليسترول الضار في الدم بشكل خطير.. وهذا مايجب عليك فعله !

مفاجئة ستصدمكم.. أول ظهور لـجنى مقداد بعد أن خسرت الكثير من وزنها والجمهور مصدوم.. لن تصدقوا كيف أصبح شكلها.. شاهد صورة

بأقل تكلفة.. خلطة الثوم المنقوع مع زيت الزيتون.. لضبط سكر الدم والتخلص من الكولسترول الضار وعلاج فعال لإلتهابات المفاصل ومضاد للأكسدة وفوائد يبحث عنها الجميع (الطريقة الصحيحة للإستخدام )

 

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

وقال القباطي -في منشور له على فيسبوك- إنه "تم إرسال برقية رسمية عند الثالثة عصراً إلى عمليات محور عتق بتحركنا من شقرة إلى مدينة عتق، وعمليات المحور عتق استملت البرقية وتم التعميم لكافة النقاط والوحدات العسكرية والأمنية بما فيها قوات الأمن الخاصة والنجدة"

وأضاف "مررنا بالنقاط الأمنية بكل سهولة ونتفاجأ بتوقيفنا مع المرافقين في نقطة الضلعة التابعة للواء 21 ميكا لنصف ساعة، بحجة عدم وجود بلاغ عملياتي رغم وصول البرقية عند الثالثة عصرا، أي قبل وصولنا نقطة الضلعة بنحو خمس ساعات".

وتابع "وبعد مرور نصف ساعة من التوقيف، وتخاطبي مع طاقم النقطة شخصياً وتسليمهم نسخة ورقية من البرقية للتأكيد على وجود البلاغ العملياتي لمرورنا، بعدها قمنا بالتحرك لمواصلة طريقنا إلا أننا فوجئنا باستهدافنا شخصياً ومن مسافة صفر حيث أطلق جنود النقطة النار وبسلاح 14.5 على سيارتي المصفحة وأطقم المرافقين ما أدى لإصابة مرافقين أحدهم بطلقة في الرأس"

ولفت إلى أن "إطلاق النار والاستهداف بالسلاح المتوسط استمر حتى بعد تجاوز النقطة بمسافة 2 كيلومتر، فيما لم يحصل أي رد من قبلنا".

وأكد قائد اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية أن ما حدث يعد استهدافاً مباشراً وشخصياً له.

وطالب هيئة الأركان العامة ورئيس اللجنة الأمنية بالمحافظة بتشكيل لجنة عسكرية للتحقيق في الواقعة والنظر فيها وإحالتها للقضاء العسكري، كون استهدافهم له ولمرافقيه تم رغم علمهم بصفته وتفاصيل مرافقيه الموجودة في البلاغ العملياتي الواصل إليهم كباقي النقاط العسكرية التي مروا فيها بكل سلاسة وتسليمهم ورقية البرقية لتفادي أي صدام ومشادة وهي بحوزة نقطة الضلعة اللواء 21 ميكا.