شاب عشريني تزوج امرأة مسنة وفي ليلة الدخلة حدثت الفاجعة.. لم يتوقعه أحد!

الأخبار I منوعات

وائل شاب مصري مكافح، إلا أنه لم يكن يتخيل أنه سيأتي يوم ويتزوج فيه بامرأة مسنة، يتجاوز عمرها، عمر والدته.

وفجأة وجد "وائل" نفسه يعيش ظروف ومواقف قاسية، منها وفاة والدته، مما قاده دون تخطيط ولا تفكير، الى الاعجاب بامرأة مسنة يزيد عمرها عن عمره بنحو 55 عاما

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

معجزة عصير البصل.. فوائد مخفية وسحرية لا تخطر على البال

بالفيديو.. الرئيس السيسي يبكي متأثرا بحديث طالب من ذوي الهمم

زوجة النجم المصري محمد صلاح تثير الجدل.. كيف فعلتها؟

لأول مرة.. أسرار مشوقة ومثيرة في حياة نجمة السينما المصرية.. صفعت الزعيم عادل إمام بشدة وخانت زوجها في غيابه وهو في السجن وانتهت حياتها بطريقة ذكية لا تخطر على البال!

يحدث في السعودية.. عريس يربط عروسة على السرير في ليلة الدخلة و يسمح لصديقه بالدخول عليها.. وهكذا كانت النهاية؟

اشربه صباحا لتنظيف القولون من الترسبات السامة وبقايا البراز المتحجر..علاج القولون في 3 أيام!

ياسمين صبري توجه رسالة غامضة.. ما الذي تقصد

بعد طلاق شيرين وحسام حبيب.. القصة الكاملة المُثيرة للجدل على السوشيال ميديا!

تجنبوه فورا .. مشروب يومي يرفع مستوى الكوليسترول بشكل جنوني

كنز داخل قشور الباذنجان اغلي من الذهب له فوائد واستخدامات مدهشة لن ترميه بعد اليوم!

والدة أحمد الفيشاوي تفضحه.. قام بفعل صادم مع ابنه!!

لن تصدق.. فنانة مصرية شهيرة رفضت حضور حفل التكريم لأنها لا تملك ملابس تليق بها وباعت اثاث منزلها حتى تستطيع الإنفاق على نفسها

إياك أن تهمله فقد قد تكون حالة مرضية خطيرة .. ما هو السر الخفي وراء الشعور بالاهتزاز عند النوم أحياناً ؟!

ابنة إلهام الفضالة تكذّب والدتها علنًا.. ما قالته عنها صادم!!

مفاجأة.. بي إم دبليو تكشف عن سيارتها الجديدة الرائعة جداً XM الـ” SUV” الخارقة

وبعد إعجاب الشاب المصري بمواطنته المسنة، تطور ذلك الاعجاب إلى حب متبادل بين الطرفين، ثم إلى زواج.

وفي التفاصيل: وائل شاب في بداية العشرينيات من عمره يعمل كمندوب لأحد المطاعم في مصر، ويكافح بجد وإخلاص كي يستطيع توفير المال الكافي الذي يؤهله للعيش بصورة جيدة.

كان يعيش في منزل صغير مع والدته بأطراف القاهرة، ويحب والدته بشدة ويريد اسعادها، ولم يكن يتخيل أن يأتي اليوم الذي تغادر الحياة وتتركه وحيدا.

مرت الأيام ومرضت والدة الشاب وائل المصري، ثم فارقت الحياة لتتركه وحيدا حزينا ومشتتا لا يستطيع أخذ أي قرار.

صب وائل كل جهده في العمل، وكان يعمل ليلا ونهارا حتى لا يجد وقتا فيستسلم للحزن الذي بداخله، اعتاد وائل على توصيل الطلبات للمنازل وكان هناك دائما طلبا لنفس الشقة ولنفس السيدة التي تسكن فيها يوميا.

فقد كان يوصل لها الطعام في نفس الوقت يوميا، ومن خلال تردده عليها لتوصيل طلباتها تعرفت السيدة على وائل وأصبحا يتبادلان الحديث سويا، احس وائل بإنها مثل والدته.

مرت الأيام وزادت العلاقة متانة حتى أخذا أرقام هواتف بعضهما البعض وظلا يتواصلان يوميا، حتى أتى يوم عرضت السيدة المصرية البالغة من العمر حوالي 75 عاما، على مواطنها الشاب العشريني وائل، الزواج منها ليعيشا سويا في نفس الشقة.

تردد وائل في البداية لكنه وافق في النهاية، وحددا موعد الزفاف واتفقت السيدة معه على إقامته في شقتها مع حضور عدد قليل من عائلتهما.

جاء يوم الزفاف وعندما دخلت العروس العجوز مع عريسها الشاب وائل إلى الصالة المحددة للعرس داخل الشقة، قام أحد الحضور على الفور بقتلها وفر هاربا، أسرع عدد من الحضور، بها إلى المستشفى ولكنها فارقت الحياة قبل وصولها المستشفى.

وبعدما القت الشرطة القبض على الجاني، بالتعاون مع عدد من جيران المرأة المسنة، فتح محضر التحقيقات واعترف أنه مأجور لقتلها من إبن عمها حتى لا تتزوج، لأنه يطمع في ثروتها، فتم القبض على إبن عمها وإيداعه السجن لينال عقابه الرادع، مع ذلك القاتل المأجور.