لن تصدق الحيلة التي كانت تستخدم في الماضي من أجل التبريد.. هل يمكن العودة لها

الأخبار I منوعات

يعد التبريد ظاهرة رائعة للغاية، لذلك كان على الناس منذ آلاف السنين إيجاد طرق ذكية للحفاظ على الطعام.

وأدت بعض الممارسات إلى إبطاء نمو الكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء أو تؤدي إلى تعفنه.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

معجزة عصير البصل.. فوائد مخفية وسحرية لا تخطر على البال

بالفيديو.. الرئيس السيسي يبكي متأثرا بحديث طالب من ذوي الهمم

زوجة النجم المصري محمد صلاح تثير الجدل.. كيف فعلتها؟

لأول مرة.. أسرار مشوقة ومثيرة في حياة نجمة السينما المصرية.. صفعت الزعيم عادل إمام بشدة وخانت زوجها في غيابه وهو في السجن وانتهت حياتها بطريقة ذكية لا تخطر على البال!

يحدث في السعودية.. عريس يربط عروسة على السرير في ليلة الدخلة و يسمح لصديقه بالدخول عليها.. وهكذا كانت النهاية؟

اشربه صباحا لتنظيف القولون من الترسبات السامة وبقايا البراز المتحجر..علاج القولون في 3 أيام!

ياسمين صبري توجه رسالة غامضة.. ما الذي تقصد

بعد طلاق شيرين وحسام حبيب.. القصة الكاملة المُثيرة للجدل على السوشيال ميديا!

تجنبوه فورا .. مشروب يومي يرفع مستوى الكوليسترول بشكل جنوني

كنز داخل قشور الباذنجان اغلي من الذهب له فوائد واستخدامات مدهشة لن ترميه بعد اليوم!

والدة أحمد الفيشاوي تفضحه.. قام بفعل صادم مع ابنه!!

لن تصدق.. فنانة مصرية شهيرة رفضت حضور حفل التكريم لأنها لا تملك ملابس تليق بها وباعت اثاث منزلها حتى تستطيع الإنفاق على نفسها

إياك أن تهمله فقد قد تكون حالة مرضية خطيرة .. ما هو السر الخفي وراء الشعور بالاهتزاز عند النوم أحياناً ؟!

ابنة إلهام الفضالة تكذّب والدتها علنًا.. ما قالته عنها صادم!!

مفاجأة.. بي إم دبليو تكشف عن سيارتها الجديدة الرائعة جداً XM الـ” SUV” الخارقة

واستخدام العديد من ممارسات الحفظ بخلاف التبريد - مثل التمليح والتجفيف والتدخين والتخليل والتخمير - لفترة طويلة.

وبغض النظر عن هذه الأساليب، كيف كان القدماء يخزنون بقايا طعامهم؟.

اتضح أن الصيادين الأوائل كان لديهم بعض الطرق الإبداعية لإطالة "مدة صلاحية" البقايا.

صيد الماموث

في صباح أحد أيام خريف عام 2015، حقق مزارعان في ميتشغان اكتشافا غير متوقع: عظم حوض من ماموث.

وبعد بضع مكالمات هاتفية وأعمال تنقيب، كشف فريق بحث عن أدلة حفرية وأثرية إضافية جعلت المشهد أكثر وضوحا.

منذ أكثر من 11000 عام، جابت قطعان الماموث أمريكا الشمالية.

وبالنسبة للصيادين وجمع الثمار، فإن إنزال حيوان بحجم فيل أفريقي سيكون بمثابة الفوز باليانصيب.

لذلك، وضع بعض السكان الأصليين بقايا طعامهم العملاقة في البرك للاحتفاظ بها لاستخدامها لاحقا.

وقال دانيال فيشر، الأستاذ والقيم في متحف جامعة ميتشيغان لعلم الأحافير، لموقع "لايف ساينس": "توفر البركة مكانا لتخزين أجزاء الذبيحة.

ما هو البديل عندما يكون هناك حيوانات مفترسة وآكلات قمامة أخرى في المناظر الطبيعية تشترك بكل سرور في الوجبة؟".

وضعت الذبيحة عن قصد في واحدة من العديد من البرك الضحلة الصغيرة التي تنتشر في المناظر الطبيعية لما بعد العصر الجليدي في الغرب الأوسط الأعلى.

ولكن حفظ اللحوم لم يكن بسبب الماء، بالضبط؛ كان إلى حد كبير العمل الشاق لبكتيريا Lactobacilli التي تعيش في الماء.

ويعتقد فيشر أن المطاردة ربما حدثت في الخريف. وذبحت الحيوانات فور نفوقها، ووضعت قطع كبيرة في الماء في البرك الصغيرة المجاورة. وظل اللحم صالحا للأكل حتى الصيف التالي. ويعرف فيشر هذا لأنه أجرى تجارب باستخدام الغزلان ولحم الضأن وحتى الحصان.

ووجد أن اللحم كان لا يزال صالحا للأكل (بعد طهيه أولا لقتل أي بكتيريا ضارة قد تكون استقرت في اللحم)، حتى بعد قضاء شهور مغمورة في أحواض صغيرة وباردة مماثلة.

وقال فيشر: "حمض اللاكتيك يجعل اللحم طريا أيضا. إنه يضفي رائحة وطعما قويين".

ومن المنطقي الحفاظ على برودة الطعام، ولكن لم يكن لدى الجميع بحيرة في الفناء الخلفي لمنزلهم.

ويعد دفن الطعام طريقة بارعة أخرى للحفاظ على الطعام طازجا، حيث يحميه من أشعة الشمس والحرارة والأكسجين، وكل ما يزيد من معدل فساد الطعام.

وتقدم المستنقعات خيار دفن مثير للاهتمام. فالمستنقع عبارة عن أرض رطبة من المياه العذبة ذات أرضية إسفنجية ناعمة تتكون أساسا من مادة نباتية متحللة جزئيا تسمى الخث.

وتعتبر البيئة الباردة منخفضة الأكسجين والحمضية مثالية لحفظ الأطعمة القابلة للتلف.

وفي شمال أوروبا، كانت الحضارات القديمة تضع الطعام، بما في ذلك الزبدة، في المستنقع للحفاظ عليه.

وقام علماء الآثار بسحب حشوات من مادة شمعية شبيهة بالبارافين من الوحل المشبع بالمياه.

وأجرى الباحثون تحليلات كيميائية على المادة الشمعية وعرّفوها على أنها من منتجات الألبان.

وقالت جيسيكا سميث، الأستاذة المساعدة في كلية الآثار بجامعة دبلن، والتي نشرت دراسة عام 2019 عن زبدة المستنقعات في مجلة Nature: "في غضون عامين أو ثلاثة أعوام، تتحلل الدهون الموجودة في الزبدة الطازجة إلى مكونات أساسية.

لديك كتلة من الأحماض الدهنية".

وقدمت المستنقعات للمجتمعات الزراعية المبكرة طريقة للحفاظ على الأطعمة القابلة للتلف، مثل منتجات الألبان، لفترة أطول.

ووفقا لسميث، هناك إشارات إثنوغرافية لأشخاص دفنوا زبدة الصيف في مستنقع للتخزين.

وقالت سميث: "من السهل النظر إلى زبدة المستنقع على أنها شذوذ أو حدث غريب، لكنها على الأرجح ممارسة شائعة.

أراضي الخث توفر نافذة على الممارسات الزراعية التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ التي اختفت من العالم".

المصدر: لايف ساينس