باحثون.. النظام الغذائي الأخضر لتخفيف أعراض الصداع النصفي

الأخبار I صحة

الصداع النصفي المتكرر أحد أكثر أنواع الصداع شيوعاً وانتشاراً، يعاني منه عدد كبير من الأشخاص يتميز بألم نابض في جهة واحدة من الرأس.

وبعيداً عن الأدوية نصح باحثون بضرورة اتباع نظام غذائي نباتي كامل كثيف المغذيات، غني بالأوراق الخضراء الداكنة، مع تقليل تناول المنتجات الحيوانية.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

يحدث في السعودية.. عريس يربط عروسة على السرير في ليلة الدخلة و يسمح لصديقه بالدخول عليها.. وهكذا كانت النهاية؟

اشربه صباحا لتنظيف القولون من الترسبات السامة وبقايا البراز المتحجر..علاج القولون في 3 أيام!

ياسمين صبري نوجه رسالة غامضة.. ما الذي تقصد

بعد طلاق شيرين وحسام حبيب.. القصة الكاملة المُثيرة للجدل على السوشيال ميديا!

تجنبوه فورا .. مشروب يومي يرفع مستوى الكوليسترول بشكل جنوني

كنز داخل قشور الباذنجان اغلي من الذهب له فوائد واستخدامات مدهشة لن ترميه بعد اليوم!

والدة أحمد الفيشاوي تفضحه.. قام بفعل صادم مع ابنه!!

لن تصدق.. فنانة مصرية شهيرة رفضت حضور حفل التكريم لأنها لا تملك ملابس تليق بها وباعت اثاث منزلها حتى تستطيع الإنفاق على نفسها

إياك أن تهمله فقد قد تكون حالة مرضية خطيرة .. ما هو السر الخفي وراء الشعور بالاهتزاز عند النوم أحياناً ؟!

ابنة إلهام الفضالة تكذّب والدتها علنًا.. ما قالته عنها صادم!!

الإعلامية لميس الحديدي تتحدث عن ؛روايات مخفية؛ في أزمة ياسمين عبد العزيز.. هل يخشى أحد من الفضيحة؟

احذر .. علامات على قدميك تدل على نقص هذا الفيتامين الهام في جسدك .. تعرف عليهم؟

تستيقظ فترى كدمات على جسدك ولا تتذكر اصطدامك بشيء.. الأسباب قد تكون أكثر خطورة مما تتوقع!

 دنيا بطمة تثير الجدل بوجهها المنتفخ وتحصل على هذا اللقب.. والمفاجأة من أطلقه عليها

ياسمين صبري تحدث بلبلة بسبب هذا المنشور.. والجمهور مصدوم!

ويعتقد الباحثون بعد دراسة حالة رجل يبلغ من العمر 60 حيث أفادت بأن الرجل كان يعاني من الصداع المزمن لمدة 12 عاماً.

فاقترح الباحثون عليه، اتباع «نظام غذائي منخفض الالتهابات يومياً»، والمعروف اختصاراً باسم «لايف».

 وهو عبارة عن نظام غذائي نباتي بالكامل، وغني بالأوراق الخضراء الداكنة.

وفي غضون شهرين، قال الباحثون إن وتيرة الصداع تراجعت من 18 – 24 صداعاً شهرياً، إلى واحد فقط، كما أنه أوقف أدوية الصداع الوقائية والكابحة.

وبعد ثلاثة أشهر، لم يعانِ المريض من الصداع، وفقاً لدراستهم. وبعد أكثر من سبع سنوات، لا يزال مرتاحاً من الصداع.